السبت 27 شوال 1438 - 22 يوليو 2017 , آخر تحديث : 2017-07-20 19:43:25 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

صور من الذاكرة

تاريخ النشر 2015-05-18 الساعة 21:47:18
الشيخ المربي عمر سليم الصباغ رحمه الله تعالى
إدارة التحرير

ولادته ونشأته:

ولد في حي الصالحية عام 1928م لأسرة من أُسر العلم والتقوى خرج منها عدد من العلماء والصالحين، وكان والده من طلاب العلم، من تلامذة الشيخ محمد راشد القوتلي، والشيخ يحيى الصباغ.

درس الابتدائية في مدرسة الصاحبة في الصالحية، ثم انتسب لمدرسة الجمعية الغراء، وكان يدرس فيها كبار العلماء، من تلاميذ الشيخ محمد بدر الدين الحسني، والشيخ محمد علي الدقر رحمهما الله، وتخرج فيها سنة 1949م.

مسيرته العلمية :

تعرَّف على سماحة الشيخ أحمد كفتارو رحمه الله في أثناء دراسته الابتدائية، ولازم مجالسه حتى وفاته، وكان من المقربين إليه يستشيرهُ في المهمات، ويقربهُ في مجالسه، وكان يكلفه بعدد من الأمور الخاصة، ويكثر أن يمازحه، وشهد له شيخه بالصلاح في أكثر من موطن.

كما أخذ عن عدد من العلماء من أمثال الشيخ محمد حمزة، والشيخ محمود الرنكوسي، والشيخ إبراهيم اليعقوبي، وحضر مجالس الشيخ محمد الهاشمي، والشيخ محمد مكي الكتاني.

حصل على إجازة في الشريعة من جامعة دمشق عام 1967م.

أُجيز للتدريس الديني في أمانة الفتوى في وزارة الأوقاف سنة 1967م.

حصل على ماجستير في الدراسات الإسلامية من جامعة الدراسات الإسلامية كراتشي عام 1993م.

تزوج من سيدة فاضلة هي ابنة الشيخ سعيد الأحمر رحمه الله.

المناصب التي تقلدها:

عمل في ميدان الدعوة إلى الله تعالى والإمامة والخطابة في عدد من مساجد دمشق، منها مسجد العفيف، ومسجد الأفرم، ومسجد الشعلان، ومسجد نافذ أفندي، ومسجد الشمسية في المهاجرين، ومسجد الحنابلة في حي الصالحية.

ثم استقر إماماً وخطيباً في جامع الدُّرِّ المحمدي في المهاجرين منذ عام (1975م).

عمل مدرساً في مدارس التابعة لوزارة التربية، ثم المعهد الشرعي للدعوة والإرشاد منذ تأسيسه سنة (1972م).

واختاره شيخه مع نخبة من العلماء للتدريس في كلية الدعوة الإسلامية عند افتتاحها في مجمع الشيخ أحمد كفتارو سنة (1982م)، ثم في كلية أصول الدين سنة (1994م)، فأخذ عنه عددٌ كبيرٌ من طلاب العلم في دمشق وغيرها من المحافظات السورية، والبلاد الإسلامية.

له نشاطات وجهود دعوية في المحافظات السورية، وفي مدينة بيروت.

شارك بإلقاء المحاضرات في الدورات التأهيلية للأئمة والخطباء التي كان يقيمه مجمع الشيخ أحمد كفتارو، ويشارك فيها عشرات من الأئمة والخطباء من دول متعددة.

عضو الهيئة العامة لجمعية الأنصار الخيرية، وعضو مجلس الإدارة في عدد من دوراتها.

شارك في عدد من المؤتمرات الإسلامية المحلية والعربية.

شارك في عدد من لجان التحكيم في مسابقات القرآن الكريم في سورية وغيرها.

كان رحمه الله عالماً، ربانياً، ذاكراً، بكّاءً، عاشقاً للنبي المصطفى صلى الله عليه وسلم، لا يكاد يذكر أمامه إلا ويجهش في البكاء، مُحباً للصالحين يذكر أخبارهم وسيرهم، حسن الخلق لطيف المعشر، نموذجاً لعلماء السلف، محبوباً من العامة والخاصة.

وفاته:

توفي رحمه الله يوم الأحد 14/رجب/1436 هـ، الموافق 3/أيار/ 2015م، وصُلي عليه في جامع أبي النور في مشهد حافل ضمن آلف المشيعين، وعدد من العلماء، وطلاب العلم، بحضور ممثلٍ عن وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد، ثم دفن في مقبرة بئر التوتة في الصالحية.

 

 

 
أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 1077

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *