الخميس 28 شعبان 1438 - 25 مايو 2017 , آخر تحديث : 2017-05-25 09:02:29 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

مجمع الفتح الإسلامي

تاريخ النشر 2012-04-09 الساعة 07:57:51
فرع مجمع الفتح الإسلامي
إدارة التحرير
لمحة عن القسم الجامعي
(قسم التخصص سابقاً)
في مجمع الفتح الإسلامي
منذ 1971 حتى 2011
أُسس قسم التخصص في المعهد عام 1971 وكانت مدة الدراسة في هذا القسم ثلاث سنوات دراسية، بهدف تقوية الخريجين في مواد اختصاصية ضمن تخصصات علمية ثلاثة.
·            الفقه والأصول
·            اللغة العربية وعلومها وآدابها
·            الحديث الشريف والتفسير
 
عام 1994- 1995 بدأت مرحلة جديدة في تاريخ النهضة من خلال إبرام اتفاقيات مع عدة جامعات عالمية أبرزها اتفاقية تعاون علمي وثقافي مع جامعة الأزهر الشريف – القاهرة، قضت بأن يدرس الطلاب والطالبات ثلاث سنوات في قسم التخصص بالمعهد (المرحلة الجامعية الأولى)، ويقدموا امتحانات السنة الرابعة في الأزهر بالقاهرة في كليتهم المناظرة، ينالون بعدها الإجازة الجامعية من الأزهر الشريف، وقد تضمنت الاتفاقية حينئذً كليات ثلاثةً وهي:
1-       الشريعة والقانون – قسم الشريعة الإسلامية
2-       أصول الدين
3-       اللغة العربية
 
ثم تطورت الاتفاقية تدريجياً لتشمل كلية الدراسات الإسلامية والعربية ثم بعض الأقسام العلمية الأخرى كالصحافة والإعلام، والقانون، والتاريخ والحضارة ....
 
وفي مطلع العام الدراسي 2005/2006 تم افتتاح السنة الرابعة لجميع الأقسام حيث يقدم الطلبة امتحاناتهم للسنوات الأربع بدمشق وينالون من المعهد / قسم التخصص – المرحلة الجامعية الأولى وثيقة التخرج ( وثيقة إتمام مرحلة التخصص ).
 
عام 1997 م  افتتحت مرحلة الدراسات العليا باتفاقية جديدة مع جامعة الأزهر الشريف، حيث يجتاز الطالب مرحلة الدبلوم (سنتين دراسيتين ) في مجمع الفتح الإسلامي بدمشق يدرس الطلاب والطالبات فيهما الخطة الدراسية والمناهج والمقررات المعمول بها في جامعة الأزهر مع بعض تعديلات وإضافات اقتضتها الظروف البيئية والاجتماعية والمستجدات العصرية، ثم يقدم أطروحة الماجستير في الأزهر الشريف بإشراف مشترك من مجمع الفتح الإسلامي بدمشق وجامعة الأزهر الشريف بالقاهرة.
 
أما قبول الطلاب في المرحلة الجامعية فلم يكن يعول فيه على مجموع درجات الطالب في الشهادة الثانوية فقط، بل يعول فيه على المقابلة الشخصية بحيث يراعى في المقابلة الأمور التالية (الثقافة العامة ، الذكاء والبديهة ، التوازن في الشخصية ، المستوى العلمي في التخصص الذي يريد التسجيل فيه).
أما في الدراسات التخصصية العليا فكان يشترط حصول الطالب على درجة (جيد) في الإجازة الجامعية ولا يتم قبوله إلا بعد نجاحه في الأمور التالية:
1ـ المقابلة الشخصية.
2ـ الامتحان الشفوي.
3ـ الامتحان التحريري، بحيث يعطى الطالب موضوعاً في التخصص الذي يريد التسجيل فيه يجمع بين الناحية العلمية والنواحي الفكرية والثقافية يكتبه في ثلاث ساعات.
وقد حظي المجمع بسمعة عالمية نتيجة منهجه العلمي والفكري والروحي الذي أرسى قواعده المؤسس رحمه الله والقائمون عليه من بعده وقامت به هيئته التدريسية التي ضمت  نخبة متميزة من كبار الأساتذة، والأساتذة المساعدين والمدّرسين الأكاديميين، والعلماء المتخصصين في مختلف العلوم والاختصاصات، المشهود لهم بالتخصص العلمي والخبرة الأكاديمية، والمنزلة العلمية والاجتماعية، والسمعة الطيبة، من خريجي الجامعات السورية وجامعات البلاد العربية والإسلامية والأوروبية ، يضاف إليهم نخبة من العلماء الربانيين وثلة من المحاضرين الأكفياء علمياً وتربوياً، وخيرة الأكاديميين من مختلف الجامعات السورية.
وعُرف خريجوه عالمياً بالوسطية والاعتدال والجمع بين الأصالة والحداثة، والتراث والمعاصرة مع رصانة علمية وتوازن فكري ما أورثهم مكانة رفيعة في المجتمع.
الأمر الذي مكّن مجمع الفتح الإسلامي - بالتنسيق مع وزارة الأوقاف - من توطيد جسور التواصل العلمي والثقافي مع عدد من الجامعات والأكاديميات والمؤسسات التعليمية والثقافية العالمية وذلك من خلال:
1ـ تبادل الزيارات.
2ـ إقامة أنشطة ثقافية وفكرية مشتركة، من ذلك:
       أ – الملتقى الفكري (المشترك في الرسالات الإلهية وتفعيله) عام 2006م ، برعاية السيد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد ، وبالاشتراك مع رابطة الجامعات الإسلامية ، وجامعة الأزهر الشريف ، وجامعة القاهرة ،وجامعة عين شمس ، وجامعة هارتفورد سمنري الأمريكية .
       ب- الملتقى الفكري (تعارف الحضارات والرسالات في ظل الأسرة الإنسانية الواحدة) عام 2008م، برعاية السيد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد و بالتعاون مع جامعة هارتفورد.
      ج ـ مؤتمر (الإسلام والغرب تعارف وحوار من أجل سلام عالمي عادل) عام 2009م ، برعاية السيد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد وبالتعاون مع جامعة ألبرتا – كندا – في مكتبة الأسد الوطنية ، ومركز رضا سعيد للمؤتمرات في جامعة دمشق .
3ـ استضافة عدد من الشخصيات العلمية والفكرية والأكاديمية في محاضرات مثل:
          أــ الأستاذ الدكتور عبد الستار أبو غدة : (الضوابط الشرعية للتمويل والاستثمار في المصارف الإسلامية) عام 2007م .
          ب ــ الدكتور يحيى الغوثاني (طرق إبداعية في حفظ القرآن الكريم) عام 2006م.
4 ـ استقبال أعلام ورموز في عالم الفكر والحوار والدعوة، وتنظيم زيارات ولقاءات ثقافية رسمية لهم، من ذلك لقاءاتهم مع السيدة نجاح العطار (نائب رئيس الجمهورية) أو السادة وزراء الأوقاف والتعليم العالي والثقافة والإعلام، منهم:
(من مصر) 1) فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد عمر هاشم – رئيس جامعة الأزهر الشريف سابقاً
       2) الأستاذ الدكتور جعفر عبد السلام – أمين عام رابطة الجامعات الإسلامية –
       3) فضيلة الأستاذ الدكتور الشيخ علي جمعة - مفتي الديار المصرية –
       4) فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد المعصراوي – شيخ عمومي المقارئ المصرية - 
       5) فضيلة الداعية الشيخ خالد الجندي
(من روسيا) فضيلة مفتي روسيا الأستاذ الشيخ محمد رحموف.
(من البوسنة) فضيلة مفتي البوسنة.
(من تركيا) 1) فضيلة المربي الشيخ أمين سراج الدين
            2) فضيلة المربي الشيخ محمود أفندي
فضيلة الدكتور أيمن سويد .
(من اليمن) فضيلة الحبيب علي الجفري
(ومن لبنان) 1) فضيلة القاضي الشيخ محمد كنعان – رئيس المحاكم الشرعية السنية في بيروت –
              2) الدكتورة منى حداد رئيس جامعة الجنان.
(من اليابان) البروفسور حسن كونا كاتا
(من إسبانيا) 1) الدكتور عبد الصمد روميرو
              2) الأستاذ زكريا القرطبي
(من كندا) الدكتور إبراهيم أبو ربيع
(من بريطانيا) البروفسور عبد الحكيم ونتر
(من اندونيسيا) البروفيسورة علوية رئيس جامعة ومجمع الشافعي
5ـ استقبال وفود من جامعات ومؤسسات علمية من لبنان ، إيران ، ماليزيا ، أندونيسيا ، تركيا ، الصين ، وغيرها .
إضافة إلى زيارات ميدانية للمجمع من قبل وزارة التعليم العالي قام بها الأستاذ الدكتور نجيب عبد الواحد معاون السيد وزير التعليم العالي، وأخرى للأستاذ الدكتور ماهر قباقيبي معاون السيد وزير التعليم العالي، بهدف التعرف على الهيئتين الإدارية والتدريسية في المجمع والاطلاع على فروعه وأقسامه وخطته الدرسية وأنظمته الداخلية إضافة إلى أبنيته وملحقاته الخدمية .
 
كل ذلك كان بتوفيق من الله تعالى، وأسهم بتكوين مكانة مرموقة للمجمع في عالم المعرفة والعلم والفكر والثقافة على الساحة المحلية والعربية والإسلامية والعالمية، وبعد سعي حثيث من القائمين على المجمع جاء ذلك كله إيذاناً وتمهيداً بصدور المرسوم التشريعي رقم 48 بتاريخ 4/4/2011 بإحداث  (معهد الشام العالي للعلوم الشرعية واللغة العربية والدراسات والبحوث الإسلامية ) الذي يتكون من ثلاثة فروع :
1-      مجمع الفتح الإسلامي
2-       مجمع الشيخ أحمد كفتارو
3-       مجمع السيدة رقية عليها السلام
فانطوى القسم الجامعي من المجمع تحت اسم فرع مجمع الفتح الإسلامي لمعهد الشام العالي.