الخميس 05 جمادى الثانية 1439 - 22 فبراير 2018 , آخر تحديث : 2018-02-21 13:03:52 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

الفتاوى الإلكترونية » الأحوال الشخصية

رقم الفتوى : 666   |   تاريخ المشاركة : 2018/01/29 الساعة 11:01
عنوان الفتوى : لا ضرر ولا ضرار

حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا ضرر ولا ضرار) هل يمكن اتباع هذا الحديث على مثلا الابتعاد وعدم التكلم والصلة الا قليلا مكالمتهم مع الاقارب او الاخوة من الام او من الاب او من الام والاب او الوالدين المطلقين لكثرة المشاكل الكبيرة بيني وبينهم وعدة أسباب أخرى؟

الجواب من المفتي : فضيلة الشيخ مازن باكير

يمكنكم الاقتصار على التواصل المفروض في حق الأقارب في الأسبوع مرة للأبوين وفي السنة مرة في حق غيرهما إن رأى المصلحة في ذلك. والله تعالى أعلم.