الثلاثاء 09 ذو الحجة 1439 - 21 أغسطس 2018 , آخر تحديث : 2018-08-14 13:23:21 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar
رقم الفتوى : 671   |   تاريخ المشاركة : 2018/02/06 الساعة 12:02
عنوان الفتوى : التأكد من صحة أمر

السلام عليكمrفضيلة الشيخ المحترم مازن باكير هل هذا الأقباس الآتي صحيح أم ليس صحيح.r\" ﻣﻦ ﺗﻜﻠﻢ ﺃﻭ ﺍﻋﺘﻘﺪ ﺃﻭ ﻓﻌﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺻﺮﻳﺢ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻔﺮ ﻻ ﻳﻨﻔﻌﻪ ﺗﺸﻬﺪﻩ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻜﻢ، ﺑﻞ ﻻ ﺑﺪ ﺃﻥ ﻳﺠﺰﻡ ﺑﻮﻗﻮﻋﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻔﺮ ﺛﻢ ﻳﺘﺸﻬﺪ ﺑﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﺒﺮﻯﺀ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﻔﺮ . ﻓﻼ ﻳﻔﻴﺪﻩ ﺍﻟﺘﺸﻬﺪ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺮﺟﻊ ﻋﻦ ﺍﻟﻜﻔﺮ ﺑﺄﻥ ﺗﺸﻬﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺎﺩﺓ ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﻣﻦ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﻨﻄﻘﻮﻥ ﺑﺄﻟﻔﺎﻅ ﻛﻔﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺃﻥ ﻳﺮﺟﻌﻮﺍ ﻋﻨﻬﺎ ﺃﻱ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺃﻥ ﻳﻌﺮﻓﻮﺍ ﺃﻧﻬﺎ ﻛﻔﺮ ﻓﻴﺘﺒﺮﺅﻭﺍ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﺛﻢ ﻳﺘﺸﻬﺪﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺟﺮﺕ ﻋﺎﺩﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺸﻬﺪ ﻓﻲ ﺃﻭﻗﺎﺕ ﻭﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺕ ﻛﺎﻷﺫﺍﻥ ﻓﻬﺬﺍ ﻻ ﻳﻨﻔﻌﻬﻢ \"

الجواب من المفتي : فضيلة الشيخ مازن باكير

من تلفظ بالشهادتين بعد فعل أو قول مكفر يحكم بإسلامه ظاهراً، والله تعالى يتولى السرائر.