الجامع الأموي » خطب الجامع الأموي

وما تُنفقوا من شيء في سبيل الله يُوفَّ إليكم

إدارة التحرير


وما تُنفقوا من شيء في سبيل الله يُوفَّ إليكم

يقول المولى جل جلاله في محكم التنزيل: )وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُون( [الأنفال: 60].

ما أعذب الماء البارد على شدة الظّمأ، وما أجمل القوة العادلة عندما تنساب برداً وسلاماً، فتحسم المظالم النازلة على الأفئدة الكثيرة، وتطفئ الآلام التي برحت بالآمنين والمظلومين والمستضعفين، إنه لا يَعرف فضل القوة المؤيدة للحق إلا مَن شَقي تحت وطأة العدوان دهراً طويلاً، إنه يَستقبل طلائعها استقبال المقرور بالدفء واستقبال المحب للحبيب، إنه يعتبر زحفها بوارق الصبح تشق جنح الظلام، ومعالم اليقظة تغزو البصائر والأبصار، ما أنبل القوة العادلة عندما تُحقق الحق وتبطل الباطل، بعدما كانت النفوس تزهق من باطل لبس مسوح الحق، ومشى في الأرض مطمئناً، ومِن حق علته زراية الباطل تتوارى عن الأعين مخذولاً ضائعاً.

Copyrights © awqaf-damas.com

المصدر:   http://awqaf-damas.com/?page=show_det&category_id=336&id=3184