الثلاثاء 12 ذو الحجة 1445 - 18 يونيو 2024 , آخر تحديث : 2024-06-15 13:24:40 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

خطب الجامع الأموي

تاريخ النشر 2015-08-08 الساعة 09:20:37
ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف
الشيخ مأمون رحمة
للعرب وللمسلمين في الخارج آلام ومشكلات لا مساغ لتجاهلها، ولسنا نحاول التماس الراحة للذين خرجوا من بلادهم وتركوا أوطانهم واحتواهم مستقبل غامض، فمن هؤلاء فارون من الحروب ومظالمها، حيث وجدوا طمأنينتهم في أوربا وأمريكا إلى حين، ومن المهاجرين أناس تنازلوا عن جنسياتهم الأولى وحَملوا جنسيات البلاد التي انتقلوا إليها، وأكثرهم نسي دينه الموروث أو بقي عليه وهو زاهد فيه، ومن المهاجرين طُلاب أرزاق لم ينقطعوا عن دينهم ولا عن وطنهم، ولكن استغرق أوقاتهم وأعصابهم طلبوا القوت لأنفسهم وأهليهم، وفيهم مَن كان اسمه محمداً ولكن الكنديين أو غيرهم يُبغضون هذا الاسم أشد البغض ويستحيل أن يَفتحوا لحامله باب رزق فهو يتنازل عنه إلى اسم آخر كي يحيى على اللون الذي يريد، وفيهم مَن أمره فرط وشهواته جامحة، ووجد المجال هناك ميسوراً لفنون اللذات، فأخذ يركض وراءها كأنه حيوان مسعور، وفِيهم من انتقل إلى الخارج ببدنه وبقيت روحه مُعلقة بمواطنه وشعائره، فهو يحن إليهما أبداً ولا يَشغله عنهما شيء.....
أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 1027
تحميل ملفات
فيديو مصور