الثلاثاء 12 ذو الحجة 1445 - 18 يونيو 2024 , آخر تحديث : 2024-06-15 13:24:40 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

خطب الجامع الأموي

تاريخ النشر 2015-05-02 الساعة 08:15:18
ولــقــد آتــيـنــا داوود مـنَّــا فـضـلاً
الشيخ مأمون رحمة

يقول المولى جل جلاله في محكم التنزيل: )وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيد( [سبأ: 10].

يُعتبر الفقر سبباً ونتيجةً في سلسلة المشكلات التي نعاني ويلاتها، والفقر في نظر الدين قد يكون معصية يُسأل الفرد في الوقوع فيها، وقد يكون نكبة تُسأل الدولة عن ضرورة تلافيها، وعوام المسلمين يَرون أن رِقَّةَ الحال ضرب من التدين، وأن الفقر في الدينا أمارة على الغنى في الآخرة، وهذا خَطأٌ بعيد يعمل الكثيرون على إشاعته، فالإسلام يَعتبر الفقر مصيبة، ويعمل على تخليص الناس من آثارها جُهد المستطاع، وقد امتن الله على النبي صلى الله عليه وسلم بنعمة النجاة من متاعب العيلة والحيرة واليتم، حيث خاطبه بقوله سبحانه: )أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى * وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى * وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى( [الضحى: 6-8].

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 1037
تحميل ملفات
فيديو مصور