الأحد 11 ذو القعدة 1445 - 19 مايو 2024 , آخر تحديث : 2024-05-14 13:28:32 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

خطب الجامع الأموي

تاريخ النشر 2014-12-26 الساعة 18:17:14
ولتعــلـمــوا عدد السنـيــن والـحساب
الشيخ مأمون رحمة

يقول المولى جل جلاله في محكم التنزيل: )وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا( [الإسراء: 12].

كل مفقود عسى أن تسترجعه إلا الوقت، فهو إن ضاع لم يتعلق بعودته أمل، ولذلك كان الوقت أنفس ما يملكه الإنسان، وكان على العاقل أن يستقبل أيامه استقبال البخيل للثروة الرائعة، إن الإنسان العاقل يُغالي بالوقت مغالاة شديدة، لأن الوقت عمره، فإذا سمح بضياعه وترك العوادي تنهبه فهو يَنتحر بهذا المسلك الطائش، إن الإنسان ليسير حثيثاً إلى الله، وكل دورة للفلك تتمخض عن صباح جديد لَيست إلا مرحلة من مراحل الطريق الذي لا تَوقف فيه أبداً، أليس من العقل أن يدرك المرء هذه الحقيقة، وأن يَجعلها نصب عينيه حتى يَستبين ما وراءه وما أمامه؟

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 1070
تحميل ملفات
فيديو مصور