الأحد 21 شعبان 1445 - 03 مارس 2024 , آخر تحديث : 2023-10-16 11:16:21 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

خطب الجامع الأموي

تاريخ النشر 2014-07-04 الساعة 16:48:20
خُـــذ مــن أَمْوَالِـــهِـــم صَـــدَقَــــةً
الشيخ مأمون رحمة

يقول المولى جل جلاله في القرآن الكريم: )خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيم( [التوبة: 103].

إنَّ المال لا يُطلب لذاته في هذه الدنيا، وإنما يُطلب عادة لما يَضمنه من مصالح ولما يحققه من منافع، إنه وسيلة، والوسيلة تحمد أو تعاب بمقدار ما يترتب عليها من نتائج حسنة أو سيئة، المال كالسلاح، والسلاح في يد المجرم يَقتل به الآخرين، ولكنه في يد الجندي قد يدفع به عن وطنه أو يحرس به الأمن في بلده، فليس السلاح محموداً أو معيباً لذاته، والمال كذلك، وقد قال الله تعالى في المال: ]فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى * وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى * وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى[ [الليل: 5-11].

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 994
تحميل ملفات
فيديو مصور