الأحد 18 ذو القعدة 1445 - 26 مايو 2024 , آخر تحديث : 2024-05-14 13:28:32 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

خطب الجامع الأموي

تاريخ النشر 2013-09-08 الساعة 13:46:03
إنَّ المعلم شُعلة قدسيّة
الشيخ مأمون رحمة

) وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُون(  [سورة التوبة (122)].

إنَّ وظيفة العلم ومهمته أن يَخدم البشرية ، وأن يعمل على أمن وسلامة الشعوب ، وأن يصون البيئة ويحفظها من التلوث والخراب والدمار ، لكي يصونَ الإنسانَ وكل المخلوقات في هذا الكون ، وإلى ذلك أشار نبينا المعلم الأول محمد صلى الله عليه وسلم ، كما روى الترمذي: (فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم ، إن الله وملائكته وأهل السموات والأرض -حتى النملة في جحرها وحتى الحوت- ليصلون على معلم الناس الخير) لماذا قلت يا رسول الله حتى النملة وحتى الحوت ؟ حدث تلوث بيئي في المكسيك من خلال ناقلة للبترول ، تلوثت المياه في البحار والمحيطات ، كما حدث غيرها كثير ، وإذا بنا نرى علماء البيئة وعلماء الحيوانات يَجِدُون الحيتان والأسماك وغيرها من المخلوقات قد أصبحت تخرج من القاع لتذهب إلى الشاطئ ، لماذا خَرجت أيها الحوت من بيئتك ؟ يقول لك: قاتل الله ابن آدم آذاني بنفطه و بتروله ، هَربتُ من مأواي من بيئتي ومن منزلي . النملة عندما علمنا الدين الحنيف أنه لا ينبغي علينا أن نصيب الجحور بنجاسة ، ولا أن نحرقها ، لأن فيها مخلوقات أممٌ أمثالكم ، فلذلك عندما يُستخدم العلم في خدمة المجتمعات والبيئة تجد أن الكون بما فيه من إنسان وحيوان ونبات ليصلون على معلم الناس الخير.

 

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 1045
تحميل ملفات

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *