الاثنين 18 ذو الحجة 1445 - 24 يونيو 2024 , آخر تحديث : 2024-06-23 12:57:32 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

كلمة الأسبوع

تاريخ النشر 2016-03-24 الساعة 11:58:14
ماذا تفعل في أيام الرخاء؟
رانية صايمة

ماذا تفعل في أيام الرخاء؟

بسم الله المتفضِّل على عباده بالنعيم المقيم في الجنة، وما أعدَّ لهم فيها من أعطيات وكرامات باقية خالدة، الممهِّد لاستحقاق ذلك أسباباً من الاختبارات الربانية، فيمتحِنُهم ليبلوهُم أيُّهم أحسن عملاً، ووعَدَهم على الصالحات بالفضل وخيري الدنيا والآخرة، والصلاة والسلام على الرحمة المهداة، مبيِّن النهج الأقوم والصراط الأسلم المفضي إلى رضوان المولى.

رسم الكتاب والسنة بتعاليمهما وتوصياتهما وإرشاداتهما درب المسلم ومنهاج حياته ليله ونهاره وصيفه وشتاءه، وسائر أمكنته وأزمانه، وجعلها موقوتة بأوقات مخصصة، ولكل فعل وقول منها فضيلة وثمرة، عاجلة ومؤجَّلة والميزان عدل بمثقال الذرة.

وتعهَّد سبحانه لمن التزم نهجه أن يُحييَهُ الحياة الطيبة، وأن يحميَهُ عند ابتلائه بشدة ومصيبة، ويلطف به عند كل كربة، ويُجيره من سوء العاقبة وخزي الدنيا والآخرة، فإذا ما ألمَّت به نازلة وجد صنائع المعروف المسبقة تأخذ بيده للنجاة، وتُلهِمه الصبر ليكون مأجوراً، والرضا بقضاء الباري ليكون مؤمناً حقاً، واليقين أنها اختبار سيزول لا محالة ومن ورائه مِنَحاً جمَّة، وهذا بحدِّ ذاته يزرع اليقين والأمل بأن كلَّ ما يأتي من الله خير وله جل جلاله وإن خفيت على الإنسان الحكمة.

فالمرء الكيِّس الفطن، من يعرف حقيقة الدنيا وتقلُّبها بأهلها، فلا يركن إليها ولا ينخدع بزينتها، ويدَّخر من شبابه ووقته وصحته وفراغه لما سيعقب من أقدارها، فالمولى يُداوِلُهَا بين الناس ومن تعرَّف على الله في الرخاء يَعرِفْهُ وقتَ الشدة.

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 2009

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *