الخميس 06 ذو الحجة 1445 - 13 يونيو 2024 , آخر تحديث : 2024-06-11 13:31:59 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

كلمة الأسبوع

تاريخ النشر 2016-03-16 الساعة 10:58:39
الأخلاق: فضيلة أم كمالية!
نور معاني
 

كم اندثرت أخلاق وتلاشت تدريجيَّاً مع مرور الوقت دون أن ندري, ودون أن نعلم .!

لماذا؟؟ هل لأن الدنيا سرقتنا أم أنَّ الأخلاق ليست بالقضية الهامة التي تستحق أن نعطيها اهتماماً فكريَّاً وتطبيقياً .!

فجــأة! وبدون مقدمات نستيقظ من غفوتنا لنجد أن الأخلاق وُضِعَت في رفِّ التقادم, في قاعِ المبادئ, حيث أصبح الحلال حراماً وفعل الحرام أمراً يُستهان به ,والكذبُ والخداع أصبحا يمشيان في العروقِ بدلَ الدَّم .!

أين نحن من زمن الحبيب صلى الله عليه وسلم !

زمنٌ كان فيه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حقاً ودستوراً لا يستهان به .. في حين أن كياننا الآن يُحتِّم علينا الصمت والسكوت المطبِق والخوف من الحث على فعل الخير وترك الشر ..

أهكذا وصَّانا الحبيب صلى الله عليه وسلم.!

أهكــــــــــذا علمنــــا؟!

لقد نبت بين يديّ رسولنا الكريم صحابة , كانوا خير أناس , وخير الاخلاقِ أخلاقهم , وخير الأدب أفعالهم .

فالأخلاق ليست منفصلة عن الدين. بل الدين كله منسكب بالأخلاق .

وإنَّ ما يميز زمن الاسلام عمَّا قبله ” الأخلاق ” حيث كان وأد الفتيات والزنا والفواحش أمر أسهل من شربِ كأسٍ من الماء, وكان من القواعد الثابتة معاقبة الضعيف , ومناصرة القوي !.

إلى أن زُفَّ إلينا الاسلام حاملاً معه قارب النجاة مُحَمَّلاً بالأخلاق , متجسِّداً بالدين القويم .

وقد كان لكتب الأحاديث وفضائل الأخلاق نور على أمتنا والحمدلله انها جُمعَت ووصلت إلينا .

دعونا نستيقظ لتنقشع غيوم الجهل , وتشرق شمس الأمل .

لنتمسك بفطرتنا , ونجسِّد الخُلُق الحميد فينا , لنقول للعالم أجمع : هــذآ هــو ديننــا .!

كونوا دُعاة للإسلام بصمــت .!

كـــيف ؟؟ بــأخلاقــكــــم ..

ليكن شعارنـا :

{ لأنني مسلم , سأحاول وأجتهد بان أريكم الاسلام من خلال خُلُقي وعملِي}

وتذكَّر .. أننا نعيش في زمن بات الاسلام مخيفاً في نظر الغرب . !

لنكــن مؤثرين بأخلاقنـــا . .

لندع الخُلُق يتماشى مع كياننا , بابتسامة , بصدقة , بإماطة الأذى , بالمحبَّة ..

كُـن مسلماً بكل معنى الكلمة 

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 1655

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *