الأحد 11 ذو القعدة 1445 - 19 مايو 2024 , آخر تحديث : 2024-05-14 13:28:32 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

كلمة الأسبوع

تاريخ النشر 2015-07-16 الساعة 22:26:18
مــن رمــضــان جــائـــزة الـعــيـــد
فضيلة الشيخ محمد الفحَّام

 

الحمد لله الذي مَنَّ على أمة الهادي الأمين بالمكْرُمات، وخَصَّها بخالص العطايا والبركات, وهيَّأَها لسبيل المعارف ومقاصد الغايات، والصلاةُ والسلام على مَن رَفَعَهُ اللهُ أعْلى الدَّرجاتِ وجَعَله واسطةَ العِقدِ للوصول إلى منتهى الغايات, وأشهدُ أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له المتفرِّدُ بالأفعال والأقوال والصفات المنَزَّه عن النقائص بأقصى الكمالات. وأشهد أنَّ سيدنا محمداً عبده ورسولُه القاسم بأمر ربه للعطيَّات صلى الله عليه وعلى آله وصحبه بأتمِّ الصلوات وأكمل التسليمات، وبعد؛ فيقول مولانا الجليل في بيانه الكريم: (وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)  فها هي الأيام تتسارع، وها هو الزمان يَطْوِي، وهكذا العمر ينقلب ويمضي, ودائماً؛ على المرءِ أولَهُ أَمْسُه الذاهب, وبين يديه يومُه الحاضر، والقادمُ غيبٌ قاهر.

ها هي أيامُ رمضان قد مضت وها نحن في رحاب الوداع لِلَياليه. تُرى هل وفَّينا نعمة الله حقَّها بالشكر الفعلي هل صُمنا وقمنا وتلَونا وذكرنا وعَبَدْنا إيماناً واحتساباً؟ هل سيُطوى شهرُنا كنزناً مُخَبَّأً في عرش الرحمن ليبرز يوم العرض بمنطوق البيان الإلهي: ( فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَؤُوا كِتَابِيهْ* إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيهْ* فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ* فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ* قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ* كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ).

أخي المؤمن! اعلم أنَّ الطريق أمامك وأنَّ مسيرة التكليف لاتقف إلا عند حدِّ الموت فإذا كان الخطاب لسيد الخلق  (وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ) فكيف ينبغي أنْ يكون في حقنا وهو أسوتنا. لذا فإنه لَمِنَ العقل بمكان المثابرةُ على الدوام, والمتابعة للعبادة بانتظام, فقد قيل: "من كان أمسُه كيومه فهو مغبون"، ولا يَغُرَّنَّك ما قدمت من عمل ذلك أنَّ المغيَّبَ خطير والمكتوب من الناقد البصير, والأمورَ بمقدور اللطيف الخبير.

فلو تأمَّلنا توجيه النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم (من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر) لأدركنا المعنى المترجم بما ورد من الإشارة إلى محبوب الله تعالى من منهجية العمل المتواصل على قاعدة "إنَّ الله يحب العبد الحالَّ المرتحل" أي الذي ما إنْ ينتهي من عبادة حتى يستهلَّ أخرى إلى نهاية الأجل, وهذا يقتضينا فعل الصالحات على الدوام, و ابتدار الخيرات من غير انصرام, وتصحيح المعاملة مع ربِّ الأنام، وما رمضان إلا معهدُ الثلاثين يوماً الذي ينبغي أنْ يكون منطلقَ معراج في نظام الهداية المُرَقِّية فإنَّ الربانيين يُشيرون إلى جوهر الإثمار في العبادة بمدلولٍ هادف وهو أنَّ مِنْ علاماتِ القبول أنْ يغدو العبدُ في عبادته فورَ انتهائه مِن أدائها أفضل من ذي قبل وإلا لكان كمَن يدور في حلقة مُفرغة يعودُ لما بدأ، ذلك أنَّ الراحلَ إلى الحق هو الذي لا يفوته خط العمر من أوله إلى أخره.

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 1632
1  2  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *