الأربعاء 13 ذو القعدة 1442 - 23 يونيو 2021 , آخر تحديث : 2021-05-25 14:58:38 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

كلمة الأسبوع

تاريخ النشر 2015-03-29 الساعة 15:43:49
عهودٌ أخذها الإمام الشهيد على محبيه
إدارة الموقع

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

 في الذكرى السنوية الثانية لاستشهادك يا سيدي يا شيخي يا أيها العلامة يا شهيد المنبر والمحراب نجدِّد العهود التي وصيتنا بها لتكون في الدنيا سر سعادتنا ، وقبساً من النور في طوايا يوم عرض الحساب ، وقدماً راسخة لنا عند اجتياز الصراط .

العهد الأول

أن نستيقظ مع فجر كل يوم، إن فاتنا التيقظ قبله،ـ ونبدأ صفحة اليوم بأداء صلاة الفجر مع الجماعة الأولى في أقرب مسجد ، ثم نظل في إقبال على الله تعالى ذاكرين مبتهلين ، إلى أن تشرق الشمس

العهد الثاني

أن تتحول عند سماع صوت الأذان ـ أينما كنا ومهما كانت ظروفنا وأعمالنا ـ إلى أقرب مسجد ممكن فنصلي الفريضة مع الجماعة الأولى . فلن تضر مخاضة الدنيا مسلماً يلوذ منها ببيوت الله في اليوم والليلة خمس مرات.

العهد الثالث

أن نبذل كل جهد في سبيل أن لا ننفق العمر الثمين إلا بطاعة لله مبرورة، أو سعي مشروع ابتغاء دراسة أو رزق ، أو راحة مباحة عقب ملالة أو نصب .

العهد الرابع

إذا أقبل الليل وأوى كل منا إلى فراشه ، فليذكر أنه ربما كان يستقبل ضجعة لا يستفيق منها، وأنها ربما كانت آخر عهده بالدنيا ، وليسترجع عندئذ ساعات عمره الخوالي ، وما قد أضاعها به من اللهو والعصيان ، ثم ليستغفر الله منها بقلب متأثر نادم ، وليقرأ المعوذتين والإخلاص والكافرون وبقية الأذكار الواردة ، ثم ليحاول أن لا يغمض النوم عينيه إلا وهو مسبح مستغفر ذاكر .

العهد الخامس

إذا أقبلت إليك الدنيا بخيرها ونعيمها أو بمصائبها وشرورها ، فلا تنس الحقيقة التي هي ملء الكون كله ، أن لا معطي ولا مانع ولا نافع ولا ضار إلا الله عز وجل،  وأن الناس لا يملكون من أمر أنفسهم ولا من أمر بعضهم لبعض شيئاً . ثم علق القلب به وحده ، شاكراً لأنعمه ، صابراً على ابتلائه ، ضارعاً عند بابه .

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 1130
1  2  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *