السبت 27 صفر 1444 - 24 سبتمبر 2022 , آخر تحديث : 2022-05-09 11:14:56 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

كلمة الأسبوع

تاريخ النشر 2013-12-04 الساعة 14:18:13
الهدي النبوي في التعامل مع الفتن
الشيخ بلال سلمان

الحمد لله رب العالمين ، مبتلي بالفتن والمحن المؤمنين ، والصلاة والسلام على خير الخلق أجمعين ، من دلنا على هذا الدين ، وحذرنا من الوقوع في ضلالات المفسدين ، وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين .

وبعد: فإن ما هو قائمٌ بين الناس مما يقتضي التنازع والتخاصم والتسابُب والتشاتم إنما هو فتنٌ كقطع الليل المظلم ، وإن هذه الدعوات التي تدعو إلى الاقتتال ، كلُّ من أجابها وقع في ذاك التنازع الْمَقيت ، الذي ليس له من عاقبةٍ إلا الفشل وذهاب النصر ، كما في صريح قول الله تعالى: )وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِين * وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِم بَطَرًا وَرِئَاء النَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللهِ وَاللهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيط(.
الهدي النبوي في التعامل مع الفتن:

إن المرحلة التي نمر بها من جملة المراحل التي تحمل أنواعاً من الفِتن الصماء العمياء الدهماء ، ومع ذلك ففيها كما كان فيما قبلها ، ويكون فيما بعدها نورٌ مُضيءٌ لمن أراد أن يستضيء ، مَن استضاء به عَلِمَ كيف يُعامِلُ ربَّه في الشؤون ؛ وفي هذا النور المضيء أسرارُ نَصرِ الله للنبي ، وفيه حصادٌ لكثير من رؤوس الشر والفتنة ، وفيها مع ذلك حِكَمٌ لله تعالى ، وأن المستضيء بهذا النور يَعبر عمرُه على حال حَسَنٍ صالح وعمل مبرور وسعي عند الله مشكور ، فهو رابح وفائز وظافر ، فقد قال رسول الله : (إن بين يدي الساعة فتناً كقطعِ الليل المظلم ، يصبح الرجل فيها مؤمنًا ويمسي كافراً ، ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً ، القاعد فيها خيرٌ من القائم ، والقائم فيها خيرٌ من الماشي ، والماشي فيها خيرٌ من الساعي: فكسِّروا قسيِّكم وقطِّعوا أوتاركم واضربوا سيوفكم بالحجارة ، فإن دُخل على أحد منكم بيته فليكن كخير ابني آدم) وزاد أحمد وأبو داود: (قالوا: فما تأمرنا ؟ قال : كونوا أحلاسَ بُيوتِكم) أَنَجِدُ نبياً أنصح منه ؟ أم نَجِد بياناً أفصح منه ؟ يُبين هذا البيان ويقول: ابتعدوا عن استعمال الأسلحة ، فليس الوقتُ وقتَها ولا المجال مجالها ، وليست مؤديةً إلى خير ، فكسروا قِسيِّكم ، وقطِّعوا أوتاركم ، واضربوا بسيوفكم الحجارة .

هذه دعوته وهذا بلاغه ، تبينه أحاديث متعددة ، منها قوله عند ذِكرِ الفِرَقِ والافتراق والتباعد بين الناس: (تكون دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها ، هُم مِن جِلدتنا ويتكلمون بألسنتنا) فما تأمرنا يا رسول الله ؟ قال: (الزم إمامَ المسلمين وجماعتَهم ، فإن لم يكن إمام ولا جماعة ؟ فاعتزل تلك الفرق كلَّها) [رواه البخاري ومسلم وغيرهما] وتتابعت الأحاديث في بيان الواجب في تلك الأحوال ، فيقول للصحابي سهل بن سعد: (كيف بك إذا بقيتَ في حُثالة من الناس قد مرجَت عهودُهم وأماناتُهم ، واختلفوا فصاروا هكذا -وشبك بين أصابعه-؟ قال: الله ورسوله أعلم ، قال: اعمل بما تعرف ودَع ما تُنكر ، وإياك والتلوُّن في دين الله ، وعليك بخاصَّة نفسك ودَع عوامَّهم) [رواه الطبراني] .

ومصيبةُ الأمة أن يطلبوا حقيقةَ الدين مِن عند غير النبي محمد  ، من أهوائهم ومن عصبيَّاتهم ، ممن اتخذوهم في دين الله مشايخَ على غير بصيرة ، والعياذ بالله تبارك وتعالى ، بل نصَّ أنه في تلك الفتن تُعمر المساجد وهي خاليةٌ من النور والهدى ، ويكون علماء فيها قادة الفتنة وسببها ، وإن كان الدين النصيحة فهو أكرمُ ناصحٍ ينصح أمتَه ، وعلينا أن ننتصح بنُصحِه ، وأن نَخرج عن هذه الوَرَطات التي نجد فيها الاستنادَ واللياذَ بقوى الكفر ، فأين الاعتماد على الله ؟

أيها المؤمنون: ليس الذي يدعو إلى حقيقة ما يُحبه الله من ادعى أنه المخلِّص ، ولا من ادعى أنه المنقِذ ، ولا من ادعى أنه الفاهم ، ولا من ادعى أنه الواعي ، ولكن مَن يمتلئ القلبُ برؤيته وسماعه خشيةً من الله ، وإنابةً إلى الله واستشعاراً لقُرب الأجل والموت والحساب العظيم عند الله ، مَن تورَّع عن الدماء وعن الأعراض وعن الأموال ، وخاف من الله مخافةً ظهرت آثارُها على تعاملِه ، هم الذين يَدلُّون وهم الذين يُرشدون ، هم الذين يَصدقون مع الله ويَصدقون مع خلقِ الله ، جعلنا الله في الصادقين ، وألحَقنا بالصادقين ، وجعلنا في الهداة المهتدين.

ضرورة الابتعاد عن أطراف الفتنة:

إن الجهاد في سبيل الله على أوضح مجالاته وحالاته لو قام فدخل في النية ذرّةٌ من قصدِ غير الله لضاع صاحبُه ، قال رسول الله: (من غزا وهو ينوي عقالاً فله ما نوى) [رواه أحمد والنسائي والطبراني والحاكم] فكيف إذا كان الأمر ليس بواضح القيام فيه على حقيقةٍ من الدين ولا حقيقةٍ من النور ولا حقيقة من الجهاد في سبيل الله ، إلا ما يدَّعيه أصحاب كلُّ طائفة أنهم مجاهدون ضد طائفة أخرى . إنها الفتن العمياء الصماء ، إنها الفتن المظلمة ، لا تكن فيها طرفاً من الأطراف ، يقضي به الكافر والفاجر غرضَه ، أو يتَّخذه جسراً لينال شيئاً من مُراده ، ولا بلَّغ الله أعداءه مُراداً فينا ولا في المسلمين ، ولا في أحد من أهل القِبلة . فيجب أن يتألم قلبُك أن أصبح المسلمون عُرضةً لأن يُسَيَّروا ويُدبَّروا من قبل قُوى الكفر ليُضعِفوا بعضَهم البعض ، ويقتلوا بعضَهم البعض ، مَن أباح لهم ذلك ؟ مَن زيَّن لهم ذلك ؟ على أي أساس يقيمون بذلك ؟

أهمية القيام المؤمن بخاصَّة نفسه:

أيها المؤمنون: خاصَّتكم التي دعاكم إليها صاحبُ الرسالة أقيموها ، وفيها جهادٌ واضح بيِّن لا غبارَ عليه ، بهديِ تربية الأولاد وتربية الأسرة ، والمحافظة عليهم من هذه البرامج المفسدة للعقول والأخلاق ، المفسدة للحال مع الله ، قال رسول الله: (فعليك بخاصَّة نفسك) وشبَّك بين أصابعه ليبين ما يحصل بين الناس ، وفي رواية: (كيف بكم بزمانٍ يوشك أن يأتي يغربل الناس فيه غربلة ، ويبقى حُثالة من الناس قد مرجت عهودهم وأمانتهم واختلفوا وكانوا هكذا) قالوا: كيف بنا يا رسول الله إذا كان ذلك ؟ قال: (تأخذون بما تعرفون ، وتدعون ما تُنكرون ، وتُقبلون على أمرِ خاصَّتكم وتذرون أمرَ عامتكم) [أخرجه الحاكم] تذرون أمرَ عامتِكم من تلك التحزُّبات ، من تلك الأغراض التي تعرِّض الناسَ لسفكِ الدماء وانتهاك الأعراض والحرمات ، والعياذ بالله تبارك وتعالى .

كل مَن قال أنه بحركته يريد دفعَ الظلم ، ويا ما أحسنَ دفع الظُّلم ؛ إنا نجد ظُلماً نارُه تشب ، انتهاكات لم تكن قبل أن يتحرك هذا ، وفساد لم يكن قبل أن يتحرك هذا ، ودماءٌ بلا عَدد تُسفَكُ لا كقبل أن يتحرك هذا ، فما هو الدفع للظلم أيها المؤمن ؟ بل ربما صرح من يُصرح ، "ولو يُقتل منا الأعداد الكبيرة" على حساب من ؟ وفي مصلحة من ؟ وعلى أي كتاب ؟ وعلى أي سُنة ؟ وعلى أي منهاج ؟ وبرأي مَن ؟ وهل الآراء حاكمةٌ على النصوص ؟ حاكمة على المسالك التي سلكها الصحابة والتابعون ، وتابعوا التابعين وتابعوهم بإحسان رضي الله عنهم ؟ لقد صلى جماعةٌ من خِيارِ الصحابة خلف الحجاج بن يوسف الثقفي الذي كان يَسفك الدماء ظلماً ، أفي دينهم خلل ؟ أفي اعتقادهم باطل ؟ أفي شجاعتهم نقص ؟ هم أشجع الأمة وخيار الأمة وأفاضل الأمة ، ولم يَكونوا ليشتروا بدين الله ثمناً قليلاً . ألا تقبل نصحَ رسولك ؟ من يُغريك أن اشتغالَك بأمر العامة في هذه الفتن هو الشجاعة وهو الدين ، وهو اليقظة وهو التقدم ، وهو الإعداد وهو الاستعداد ، مَن قال لك ذلك ؟ رسول الله r قال غير ذلك ! فَتُصَدِّق مَن ؟ وتمشي وراء مَن ؟.

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 1870
1  2  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *