الأحد 21 شعبان 1445 - 03 مارس 2024 , آخر تحديث : 2023-10-16 11:16:21 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

كلمة الأسبوع

تاريخ النشر 2013-01-24 الساعة 11:36:51
مولد رسول الله
أحمد الغربي

الحمد لله الواحد المعبود .. أكرم الوجود بمولد خير مولود.. أفضل خلق الله محمد بن عبد الله الذي كان وسيبقى منبع تاريخ الإنسانية كلها تستمد منه الأجيال وحملة مشاعل العقيدة زاد مسيرها وأصول امتدادها وعناصر بقائها  .

 

رسول الله محمد بن عبد الله ولدبشعب بني هاشم بمكة في صبيحة يوم الاثنين التاسع من شهر ربيع الأولعام الفيل ،  أذن المولى بوجود هذه الرحمة المهداة ، سيد الخلق ، رسول رب العالمين .

ولم يكن أي مولد، بل مولد رسالة يحملها رسول الله ، رسالة ختم بها الله رسالاته لخلقه ، وأنهى بها الله وحيه الذي لم ينقطع عن البشر منذ آدم عليه السلام .

 

مــن أينَ أبدأ والحديثُ غــرامُ ؟
مــن أينَ أبدأ ُفي مديح ِمحمـــــــدٍ ؟
هو صاحبُ الخلق ِالرفيع ِعلى المدى
هو سيدُ الأخلاق ِ دون منافـــــــــس ٍ
مــــــاذا نقولُ عن الحبيبِ المصطفى
مـــــــاذا نقولُ عن الحبيـبِ المجتبى
يا سيدَ الثقلين ِ يا نورَ الهــــــــدى
الله أثنى عليك في آياتـــــــــــــــــهِ
صلى عليك
 الله يا نور الـــــــهـــدى
صلى   عليكَ    الله   يا خيرَ    الــــــــــورى      

فالشعرُ يقصرُ والكلامُ كلامُ 
لا الشعرُ ينصفهُ ولا الأقلامُ 
هو قائدٌ للمسلمينَ همـــــــامُ
هو ملهمٌ هو قائدٌ مقــــــدامُ
 
فمحمدٌ للعالمينَ إمــــــــــامُ
 
في وصفهِ تتكسرُ الأقــــلامُ
 
مــــــاذا أقولُ تخونُنُي الأقلامُ
والمدحُ في آياتـــــــــــهِ إفحـــــــامُ
 
مـــــا دارت الأفلاكُ والأجــــــرامُ
مـــــا مرت     الساعاتُ       والأيــــــــامُ
 

رسول الله مربي أفضل جيل في تاريخ البشرية ، ومنشئ خير أمة أخرجت للناس ، وصانع أول دولة في تاريخ الإسلام، من اذا صلينا عليه مرة صلى الله بها علينا عشرا ً .

 

وقد ورد « عن أبي بن كعب قلتُ : يا رسولَ الله ، إني أُكِثرُ الصلاة عليكَ ، فكم أجعلُ لكَ من صلاتي ؟ قال : ما شئتَ ، قلتُ : الربعَ ؟ قال : ما شئتَ ، وإن زدتَ فهو خير لك ، قلتُ : النصفَ ؟ قال : ما شئتَ ، وإن زدِتَ فهو خير لك ، قلت : الثلثين ؟ قال : ما شئتَ وإن زدتَ فهو خير لك ، قلتُ : أَجْعَلُ لك صلاتي كُلَّها ؟ قال : إذن تُكفَى هَمَّك ، ويُغْفَرُ لك ذَنبُكَ ». أخرجه الترمذي.

 

وفي ذكرى مولده عليه السلام ولأنها محفورة في القلوب ، نتطلع إليها فنتذكر سيدنا وإمامنا و قدوتنا ، الذي أمرنا الله بمحبته ، وأوجب علينا طاعته ، تذرف الدموع لذكراه ، وتخشع القلوب لسيرته ، تتطلع النفوس للقياه ، وتتذكره في سنته ....

تـجلّى مـولد الهادي وعمت 
أبـا الزهراء قد جاوزتُ قدري
فـما عـرف الـبلاغة ذو بيان
مـدحت الـمالكين فزدت قدرا

بـشائره الـبوادي والـقصابا
بـمدحك بـيد أن لـي انتسابا
اذا لم يتخذك له كتابا 
وحين امتدحتك اقتدت السحابا

ولكن يبقى السؤال الذي سيظل يمرُّ بأسماعنا في كل يوم !!

ماذا تعني محبة رسول الله r وما معنى تذكر يوم مولده ؟

 

هل تعني محبة رسول الله عليه الصلاة والسلام أن نتذكر يوم مولده فنقيم الموالد ونقرأ المدائح النبوية ، ثم نعرج على صفات الرسول الخلقية (بفتح الخاء) والخلقية (بضم الخاء) فنخرج من هذا كله بالروحانية ، ونظن في أنفسنا أننا أعطينا رسول الله عليه السلام حقه ، وأننا بررناه في روضته  ثم نعود إلى دنيانا مبتعدين عن سنته وغافلين عن أخلاقه ، منشغلين عن إعلاء كلمة الله التي تعب وقاسى الأمرين ليوصلها إلينا ....

 

كيف نقابل الله ورسوله يوم القيامة، وقد عصينا وتخلينا، كيف نقابل الله ورسوله يوم القيامة، وقد أهملنا وضيعنا ؟

إنَّ محبة رسول الله وكل ما يرتبط بيوم مولده يتناقض مع كل ما يعيشه المسلمون اليوم في حياتهم !!!

أتانا الرسول عليه السلام بالمحجة البيضاء، فأين نحن منها الآن؟!

عمل ثلاث وعشرين سنة كاملة بأيامها من أجل إقامة دولة للإسلام ، ولم يلقَ ربه إلا بعد أن شرع لنا أحكامها، وبيّن لنا حدودها ، فأين نحن من دولته ؟!

 لقد أمرنا رسول الله أن نحمل رسالته من بعده، كي نكون شهداء على الأمم، ويكون هو علينا شهيداً، فأين نحن من هذا، وماذا  سيشهد علينا رسول الله أمام رب العزة في موقف الحشر العظيم؟!

وأقل ما يجب علينا فعله في ذكرى مولده محبته ، التأسي بأخلاقه ، الالتزام بشريعته ، السعي إلى  شفاعته لنكون ممن يفاخر بنا الأمم ....

 
صلى الله على محمد .... صلى الله عليه وسلم ....
 
أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 1575

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *