السبت 04 شوال 1442 - 15 مايو 2021 , آخر تحديث : 2021-05-12 14:33:47 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

الترب والأضرحة والمقامات

تاريخ النشر 2014-08-28 الساعة 14:53:52
مــسجــد وتـــربــة الأمــيــر بــلــبــان
إدارة التحرير

تُعرف بالتربة البلبانية ، وهي تقع في دمشق القديمة  خارج السور، في حي سوق صاروجا عند زاوية التقائه مع حارة قولي. وهي مشيّدة  مملوكية مؤلفة من تربة ومسجد ومكتب وسبيل ماء ، ولم يبق منها سوى التربة والمسجد.

أنشأ التربة الأمير سيف الدين بلبان المحمودي سنة 819هـ/1416م عندما أصبح أتابك العسكر بدمشق في زمن المؤيد. ثم صار مقدماً في طرابلس الشام سنة 820هـ /1417م . ثم انتقل إلى تقدمة خير منها وهي التي كانت اقطاع الحجوبية ، منها القصير والمعظمية . كان أمير الشاميين في غزوة قبرص سنة 828هـ/1424م،وحجّ بالناس سنة829هـ /1425م . عمّر داراً حسنةً بطريق الصالحية غربي سويقة صاروجا ، وعمّر مصنع ماء غباغب جنوبي  دمشق ووقف عليه نصف البلد. ثم نُقل إلى حجوبية طرابلس، وكان موصوفاً بالشجاعة والمروءة ومساعدة من يقصده.تُوفي في طرابلس، وحُمل إلى دمشق فدُفن بتربته شرقي داره، ودُفن ابنه فيها أيضا.

وفي سنة 993هـ /1585م جدّدها عثمان آغا الطواشي دفتر دار التيمار، وعمّر بجانبها تربة  حسنةً ومسجداً ومكتباً وسبيل ماء؛ توفي سنة 998هـ /1589م وُدفن فيها.

وللتربة واجهتان غربية وجنوبية من الحجر الأبلق المتناوب من اللونين الأسود والأبيض، مشطوفة زاوية التقائهما ومنتهية بحنية بسيطة .ينصّف ارتفاعهما شريط زخرفي كتابي تآكلت كثيرٌ من كلماته يظهر منها: "عمارةالاسفهسلار الكفيلي الزعيمي النظامي المجاهدي  الزاهديالسيفي الملكي بنجاص السودوني الملكي الظاهريأعز الله" ، وتنتهيان بإفريز حجري بارز قليلاً ، ويعلو الواجهتين قبة نصف كروية مدببة.  أما الواجهة الغربية فهي تحوي شباك التربة المستطيل الشكل ذي المشبكات المعدنية ،ثم شباك وباب يُدخل منه إلى دار مقتطعة من التربة.وأما الواجهة الجنوبية للتربة فلها شباك شرقي مماثل وخمس درجات يُصعد بها إلى مدخل التربة ذي الباب الخشبي الذي يعلوه ساكف مستقيم، وهو يفتح على قاعة مربعة ينصف أرضيتها قبران للأمير بلبان وابنه ، وهما قبران مستطيلان من الحجر كُتب عليهما بالخط الثلث الكبير آية الكرسي، كما هي العادة أن يكتب على القبور في ذلك العصر. ويسقف التربة قبة مرتفعة نصف كروية مدببة تحوي أربع نوافذ صغيرة متقابلة ومعقودة بعقد مدبب، وهي تستند على مثلثات ركنية  كروية تحوي أربعة صفوف من المقرنصات.

ينصّف الجدار الداخلي الغربي شباك مستطيل ،وينصّف جدارها الداخلي الشمالي فتحة مغلقة. جدرانها مبنية من ثلاثة عشر مدماكاً من الحجر الأبلق، تتضمن شريط  حجري كتابي بخط الثلث الكبير يحوي آيات من سورة آل عمران تبدأ بالبسملة ثم الآيات (189-194) :

"إن في خلق السموات والأرض ….إلى قوله تعالى….والله عنده حُسن الثواب"

وتنتهي المداميك بإفريز حجري من المقرنصات البسيطة ؛ والشريط والإفريز يبدآن من حائط قبة الضريح الشمالي ثم الغربي فالجنوبي ،ويستمران إلى حائط المسجد الجنوبي وينتهيان في حائطه الشرقي.

يفتح حائط التربة الشرقي، عبر عقد مدبب مرتفع وواسع من الحجر الأبلق، على المسجد ذي المسقط المستطيل. يُنصف جدار المسجد الجنوبي محراب حجري بسيط ذي عقد مدبب يستند على عمودين  مُضلّعين صغيرين ذات تاجين وقاعدتين بحنايا ركنية ،وعلى جانبيه شباكان مستطيلان أُغلق الشرقي منهما بجدار الدكان الملاصق.وأما جدار المسجد الشمالي فيحوي شبابيك علوية زجاجية مستحدثة تطلّ على فراغ خلفي.ويُغطي المسجد سقف مستوٍ خشبي تقليدي من جذوع الأشجار والتراب.وقد أُزيل حديثاً سبيل ساذج مستحدث عن يسار مدخل التربة، كان يشوّه ويتلف حجر الواجهة، تؤرخ له لوحة رخامية موجودة منقوش عليها الأبيات الشعرية الآتية:

مياه لآمرى تشفى العليلا

بحب المصطفى انشا سبيلا

  كثير الخير ولو الشهم أرّخ

         ثناء نشـــــــــر وحقاً جميلاً

 

                                            سنة1299هـ (1881م)

 

مراجع للاستزادة:

-       إبن طولون، القلائد الجوهرية في تاريخ الصالحية، تحقيق محمد دهمان، مطبوعات مجمع اللغة العربية بدمشق،1980م .

-        عبد الباسط العلموي  ،مختصر تنبيه الطالب وإرشاد الدارس، تحقيق صلاح الدين المنجد، مطبوعات مديرية الآثار،دمشق1947م.

-        عبد القادر النعيمي، الدارس في تاريخ المدارس ج2،تحقيق جعفر الحسني، مطبوعات المجمع العلمي العربي بدمشق،1951م.

-        يوسف بن عبد الهادي، ثمار المقاصد في ذكر المساجد ،الذيل لأسعد طلس، مكتبة لبنان1975م .

 

 

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 1331
ألبوم صور

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *