السبت 04 شوال 1442 - 15 مايو 2021 , آخر تحديث : 2021-05-12 14:33:47 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

الدور الهام للجامع الأموي

تاريخ النشر 2012-02-09 الساعة 16:32:38
أهمية دور الجامع الأموي
إدارة التحرير
د- كان منبر الجامع المكان الذي تقرأ من فوقه الفرمانات والكتب السلطانية والمراسيم ، وقرأ فرمان الأمان لأهل دمشق الوارد من هولاكو وتيمورلنك فيما بعد ، كذلك يقرأ تقليد نواب السلطنة والقضاة وكبار الموظفين .
هـ- كانت مجالس الحكام والقضاة الأربعة والعلماء تعقد في مشهد عثمان في العهد المملوكي للفصل في القضايا المعضلة .
و- كانت تستخدم منارة العروس ــ كما يروي القلقشندي ــ لإشعال النيران في الليل والدخان في النهار ، لإرسال الإشارات إلى القاهرة حول تحركات التتار ، كما كان يجري في المناور المقامة على رؤوس الجبال .
ز- من العادات الشائعة قديماً إقامة أناس في المسجد يعتكفون وينامون فيه ولا سيما في المآذن ، روى الهروي أن الغزالي المشهور كان يقيم بالمئذنة الغربية وكذلك ابن تومارت الذي غدا ملكاً على المغرب .
كذلك كانت المئذنة الشرقية التي يعتقد أن عيسى بن مريم سينزل فيها مقراً لسكن الغرباء السودان.
وكان يجري فيه العزاء للسلاطين والأمراء ذكر العلموي أنه عمل عزاء السلطان صلاح الدين ثلاثة أيام .
كذلك جرت في أيام نائب السلطنة المملوكية بردبك عام 871هـ/1416م مأدبة هائلة في صحن الجامع استخدم فيها ألفا صحن من القاشاني .
ويتحدث ابن جبير عن الجامع من أنه أيضاً مجمع للناس يتحدثون ويتسامرون في صحنه فيقول :
(ومنظر هذا الصحن من أجمل المناظر وأحسنها وفيه مجتمع أهل البلد وهو مفرجهم ومنتزههم كل عيشة تراهم فيه ذاهبين وراجعين من شرق الى غرب من باب جيرون الى باب البريد فمنهم من يتحدث مع صاحبه ومنهم من يقرأ ولايزالون على هذه الحال من ذهاب ورجوع الى انقضاء صلاة العشاء ثم ينصرفون ولبعضهم بالغداة مثل ذلك وأكثر الاحتفال إنما هو بالعشي فيخيل لمبصر ذلك أنها ليلة سبع وعشرين من رمضان المعظّم لما يرى من احتفال الناس واجتماعهم ).
المراجع :
-    الجامع الأموي الكبير , د.عفيف البهنسي , دمشق 1988
-    جامع دمشق الأموي , د. عبد القادر الريحاوي , دمشق 1996
 
1  2  3  4