الأحد 18 صفر 1443 - 26 سبتمبر 2021 , آخر تحديث : 2021-08-10 11:30:46 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar
رقم الفتوى : 165   |   تاريخ المشاركة : 2014/06/24 الساعة 18:06
عنوان الفتوى : قضاء صيام

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته : بتاريخ 9/3/2013 تعرضت للإصابة بجلطة دماغية و بفضل الله لم تترك هذه الجلطة آثارا عليّ (شلل و ما شابه) و لكن أصبحت أتناول بشكل دائم مميعاً للدم ، و قبل شهر رمضان الفائت (2013) ذهبت إلى طبيبي و طلب مني عدم الصيام لأن جسمي بحاجة إلى السوائل , و منذ أيام أجريت بعض التحاليل التي طلبها مني الطبيب و ذهبت اليوم اليه و طلب الاخر مني عدم الصيام هذا الرمضان ايضا , فما هو الواجب علي فعله و هل يجب ان ادفع كفارة شهر رمضان الفائت و ما مقدارها؟ و هل صحيح أنني إذا لم أدفعها قبل أول يوم من رمضان أصبح واجباً علي أن أدفعها ضعف ؟ أو أنتظر إلى أن يمنّ الله عليّ بالشفاء ثم أقضي ما فاتني من رمضان الفائت و رمضان القادم بعد أيام علماً أن شفائي ممكن و قد أستطيع الصيام لاحقاً , أفتونا جزاكم الله خيراً.

الجواب من المفتي : فضيلة الشيخ مازن باكير

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد المرسلين ، وعلى آله وصحبه أجمعين :

المذهب الصحيح أنه لا يلزمك إلا القضاء ، ولا يلزمك دفع أي فدية بسبب فطرك ولو مضى على فطرك سنوات طويلة .

والله أعلم .