الاثنين 01 صفر 1436 - 24 نوفمبر 2014 , آخر تحديث : 2014-11-23 12:21:56 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  

خطب الجامع الأموي

تاريخ النشر 2013-06-02 الساعة 15:14:41
أسـرى بـعبــده لــيــلاً
الدكتور أحمد راتب بكار

 

الإسراء : هو انتقال النبي من المسجد الحرام في مكة إلى المسجد الأقصى في إيلياء .

المعراج: عروجه من المسجد الأقصى إلى السموات العلى إلى سدرة المنتهى ، إلى ما أراد الله .

الإسراء ثابت في صريح القرآن ، المعراج ثابت بصراحة في صريح الأحاديث ، ففي صحيح البخاري وحده عشرون حديثاً ، وفي صحيح مسلم وحده ثمانية عشر حديثاً ، وجاء ذكر المعراج تلميحاً في سورة النجم التي تلوت بعضَ آياتها .

تعالوا إلى الحديث نستظل بظله ، ونعيش أفياء حياته ، وننقل بكاميرا متواضعة جداً جداً إلى هذا الحدث الأعظم الأعظم ، عن مالك بن صعصعة قال: قال النبي (بينا أنا عند البيت) القصة من أولها أن النبي  كان في بيت أم هانئ ، وبيت أم هانئ في شعب أبي طالب ، وشعب أبي طالب الذي كان فيه الحصار الاقتصاري ، من الليل يولد الفجر ، ومن المحنة تولد المنحة ، والتحلية تأتي من تخلية ، والولادة تأتي بعد آلام مخاض .

 

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 347
تحميل ملفات

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *