الأربعاء 05 ربيع الأول 1440 - 14 نوفمبر 2018 , آخر تحديث : 2018-11-11 14:20:17 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

دور القرآن والحديث والمدارس

تاريخ النشر 2012-02-10 الساعة 06:00:09
دار القرآن الأفريدونيـة
إدارة التحرير
دار القرآن الأفريدونيـة
 
 
أولاً-     الموقع العام:
 
تقع في دمشق القديمة خارج السور، في المنطقة العقارية باب الجابية، في بداية شارع آل البيت المؤدي للميدان، خارج باب الجابية على طريق قافلة الحج وعلى زاوية زقاق التوبة المؤدي إلى جامع حسّان، تجاه تربة مردم بك ودخلة شارع البدوي، شمالي دار القرآن الصابونية وقريباً من تربتي الأميرين سيف الدين بهادر آص وفرج بن منجك.
 
ثانياً- المنشئ وتاريخ الإنشاء:
 
مُشيّدة مملوكية أنشأها التاجر الكبير شمس الدين أفريدون العجمي الذي كان من خيار التجّار وصلحائهم، مشهوراً ومشكور السيرة، توفي في رجب سنة 749هـ/1348م ودُفِنَ بمدرسته المذكورة التي جعلها داراً للقرآن العظيم، ووقف عليها الأوقاف الجيدة بالمرج وقرى زبدين وقينية وأرزة وسكاكة وعين ترما وكفر بطنا وكفرسوسيّا، وفي دمشق القديمة داخل السور وخارجه الحصص والبساتين والدور والقيسريات والاصطبلات. تُعرف بمسجد العجمي عند العامّة.
 
ثالثاً- الوصف المعماري:
 
مسقط المدرسة نموذج لمخطط المدارس ذات الإيوانات الأربعة المتصالبة التي انتشرت في دمشق. واجهتها الرئيسية عبارة عن جبهة حجرية شرقية ضخمة وبديعة، مبنية من الأحجار البلقاء. يتوضّع المدخل في الطرف الشمالي لهذه الواجهة في تجويف يدخل عن سمتها بعمق حوالي متر واحد، وبارتفاع يعلو عنها بشكل واضح. وينصّف هذا التجويف باب الدخول المؤطر بأحجار منحوتة متناوبة من النوع البازلتي الأسود والمزّي الضارب إلى الحمرة (أبلق) يعلوه ساكف حجري مزّي منقوش فيه كتابة مذكور تفاصيلها في كتاب "Arabische Inschriften Aus Syrien"، ثم يعلوه مدماك مزرّر يعلوه مدماك حجري عريض مزرّر آخر يمتد على كامل الواجهة ثم يعلوه لوحة مربعة زخرفية هندسية ونباتية معقود بطاسة مندّاة تستند على مقرنصات وحنايا بديعة أوسطها منقوش عليها اسم المهندس المنفذ "أحمد بن محمد" وتنتهي هذه الواجهة بإفريز (كورنيش) حجري يؤطرها كاملاً مع واجهة المدخل المرتفعة.
 
يتوضّع عن يمين المدخل تجويف شباك قاعة الضريح الذي يحتوي على شباك خشبي مستطيل ذي حماية معدنية أصلية يعلوه ساكف حجري مزّي طُمس نصٌ كتابته المحفور عليه والمتوقع أن يكون منقوشاً عليه اسم الواقف، ثم مدماك حجري مزرّر تعلوه قمرية مستديرة مزرّرة ذات كوة صغيرة يعلوها صدفة صغيرة زخرفية سباعية الحزوز تستند على مقرنصات جميلة تنتهي بإفريز حجري يتراكب فوقه جدار حجري محدث يُغطي رقبة القبة، وتستمر الواجهة شمالاً لتنتهي بشطفة يعلوها مقرنصات في أعلى زاويتها كما اعتماد المسلمون أن يفعلوا في عمائرهم المتوضّعة على زوايا الطرق وهو ظاهر في معظم المشيّدات المملوكية والعثمانية. ثم يتوضع عن يسار المدخل تجويف شباك حرم المدرسة بنفس مواصفات وتفاصيل مماثلة لتجويف شباك قاعة الضريح ولكن ببُعد أكبر عن بوابة الدخول بما يلغي التناظر المألوف في غالبية الترب المملوكية. وتستمر الواجهة جنوباً لتحوي قمرية مستديرة مزرّرة وشطفة بمقرنصات زاوية مماثلتين لقسمها الشمالي.
 
أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 1473
1  2  3  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *