الأحد 05 شعبان 1439 - 22 أبريل 2018 , آخر تحديث : 2018-04-19 09:44:30 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

دور القرآن والحديث والمدارس

تاريخ النشر 2015-06-28 الساعة 10:48:11
دار الــقـــرآن الــدلـامــيــة
إدارة التحرير

 

تقع دار القرآن الدلامّية في مدينة دمشق خارج أسوارها الشمالية الغربية , في حي الصالحية ، في شارع ابن المقدم عند نقطة تعامده مع زقاق ابن عبد ربه ، وعند منتصف الطريق بين جامع المدرسة الماردانية جنوباً وجامع المدرسة الجهاركسية في جادة المدارس شمالاً.

وهي مشيّدة مملوكية ، أنشأها الجناب الخواجكي (كبير التجار) الرئيسي الشهابي أبو العباس أحمد ابن المجلس الخواجكي زين الدين دلامة بن عز الدين نصر الله البصري ، أجلّ أعيان الخواجكية بالشام ، إلى جانب داره ، وأوقفها في سنة 847هـ/1443م ، ورتّب لها إماماً وقيّماً وستة مهاجرين فقراء لقراءة القرآن ، وقرّر لهم معلوماً. وأول من باشر الإمامة والمشيخة بها الشيخ شمس الدين البانياسي والقراءة شمس الدين بن حامد. ثم توفي الواقف في سنة 853هـ/1449م ودُفن فيها.

وقد تناولتها أيدي المختلسين قديماً ، فجعلوا نصفها داراً والنصف الآخر جنينة للورد والأزهار ، فلمّا كانت سنة1300هـ/1882م ، أي في العصر العثماني ، استخلصها المحسن علي بك بن مردم باشا المؤيد العظم من يد مختلسها ، وجدّد بناءها على الطراز الذي هي عليه الآن. وقد نُقش في لوحة رخامية أعلى باب الحرم ما نصّه :"جدّد هذا المسجد المبارك علي المؤيد بن سعادة أحمد بك بمساعدة سرّ السيّد ابراهيم الرشيد قدّس سرّه سنة 1302هـ" (أي 1884م). وقد كان بقي من بنائها القديم واجهتها المملوكية والسبيل ومحرابها وقبر واقفها وأحجار أرضيتها. ثم بنى بعض أهل الخير مئذنة فوق بابها في سنة 1364هـ/1944م. ثم تمّ توسيع المدرسة وتجديدها 1406هـ/1985م ، كما هو مسجّل في لوحة على ساكف مدخلها.

 والمدرسة ذات مسقط شبه مستطيل ، تبلغ مساحتها نحو 400م2. وهي تتألف من مدخل وتربة وسبيل خارجي غير ملائم استُحدث بدلاً من السبيل الأثري (ينبغي إزالته) ، وصحن ، وإيوان شماليه وحرم جنوبيه. والمدرسة لها واجهة غربية رئيسية وحيدة ، وهي ذات جبهة حجرية جميلة مبنية من مداميك الحجر الأبلق وغنية بالزخارف المتنوعة  وتتوزع فيها الأبواب والشبابيك المستطيلة المغطّاة بالمشبكات المعدنية بشكل منتظم ، يعلوها مدماك حجري بازلتي أسود مزرّر فوق منتصفها ، تعلوه بالتالي حشوات مستديرة متناظرة مزرّرة ومورّقة وموزّعة بانتظام فوق الشبابيك. ثم تنتهي أعلى الواجهة بشريط حجري مزرّر مؤطّرٍ بإفريز علوي ذي حنايا ضحلة. وينصّف الواجهة مدخل رائع ذي قوصرة معقودة بعقد ضخم مدبب ذي صنجات من الحجر الأبلق ، وهو مؤطّر بإفريز حجري زخرفي يعلوه إفريز ذي حنايا ضحلة. ويتضمن المدخل جلستان حجريتان عن يمينه ويساره ، وباب مستطيل ذي ساكف مستقيم يعلوه شريط حجري مزرّر تعلوه بالتالي حشوة مستديرة مزرّرة. وقد شُيدّت المئذنة فوق المدخل بقاعدة مربعة انتقلت عبر مثلثات هرمية حجرية ركنية إلى الجذع المثمّن المتضمن كوّات ضيقة للإنارة ، تعلوها أشرطة حجرية تزينية سوداء ، ليصل الجذع إلى شرفة المؤذن البارزة عبر أفاريز حجرية بسيطة. والشرفة ذات مسقط مثمن أيضاً ، لها درابزين ذي زخارف هندسية مفرغة. ثم يستمر الجذع بمسقطه المثمن ليحمل مظلة الشرفة المثمنة ، يعلوها جوسق مثمن ، ثم يستمّر الجوسق دائرياً ليحمل ذروة صنوبرية متوّجة بالهلال.

وترتفع عن يمين المئذنة قبة التربة ، وهي قبة نصف كروية متجاوزة ، طُليت حديثاً باللونين الأخضر والأبيض على شكل أقواس متتابعة ؛ وهي ترتكز على رقبة مثمنة ، قد فُتح بكل ضلع من أضلاعها نافذة معقودة بعقد نصف دائري ضمن تجويف حجري بسيط. وتظهر واجهة سقف الحرم عن يمين القبة بشكل سنامي ، حيث تنصّف واجهته المطلية باللون الأبيض نافذة مستطيلة. وترتفع عن يسار المئذنة جبهة حجرية للمصلى العلوي المستحدث تنتهي بشرّافات مسنّنة ، وهي تحتوي على ست فتحات مستطيلة متماثلة معقودة بعقد مدبب.

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 821
1  2  
ألبوم صور

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *