الأحد 05 شعبان 1439 - 22 أبريل 2018 , آخر تحديث : 2018-04-19 09:44:30 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

دور القرآن والحديث والمدارس

تاريخ النشر 2014-12-14 الساعة 11:26:06
دار الــقــرآن الـخــيـضــريــــة
إدارة التحرير

تقع دار القرآن الخيضرية في مدينة دمشق القديمة ضمن السور ، في منطقة شاغور جواني (القصاعين) ، قبلي جامع القلعي ، وتطلّ واجهتها الغربية على جادة الخضيرية (الخيضرية) المتفرّعة جنوباً من سوق الصوف.

وهي مشيّدة مملوكية ، أنشأها الأمير العالي المولوي قاضي القضاة قطب الدين أبو الخير محمد الخيضري الدمشقي الشافعي الحافظ ، وأوقف عليها أوقافاً دارّة. وُلّي تدريس دار الحديث الأشرفية ووكالة بيت المال وكتابة السرّ وقضاء الشافعية ، وله مؤلفات متعددة في النحو والفقه. توفي سنة 894 ه /1488م ، ودُفن بتربته بالقاهرة.

ولدار القرآن واجهة غربية مبنية من مداميك الحجر الأبلق (الكلسي المزّي والبازلتي الأسود) في قسمها السفلي ، يؤطّرها شريط حجري مستمر من المقرنصات يرتفع فوق عقد المدخل ثم ينخفض بعد تجاوزه ، ثم تغطّي اللياسة قسمها العلوي الذي يحوي شباكين مستطيلين عن يمين ويسار المدخل. وأما القسم السفلي فهو يحتوي في طرفه الجنوبي على شباكين مستطيلين مغطّيين بمصّبعات معدنية ، وعلى شباك صغير حلّ مكان السقاية في طرفه الشمالي عن يسار المدخل المعقود بعقد مرتفع ومدبب من الحجر الأبلق ، والذي يحوي في وسطه باباً خشبياً ذي مصراعين له ساكف حجري مستقيم ، يعلوه شريط حجري أبلق مزرّر ، تعلوه بالتالي لوحة مربعة مزينة بزخارف نباتية وإطار زخرفي هندسي ويمتدّ أعلاها أيضاً شريطٌ أبلقٌ مزرّر.

يفتح الباب على دهليز قصير يؤدي في نهايته إلى باب شمالي يفضي إلى غرفة تحوي درجاً خشبياً يؤدي إلى حجرة علوية فوق المدخل والميضأة الغربية المستحدثة ؛ ويؤدي الدهليز أيضاً عبر ممر منكسر نحو الجنوب إلى الصحن شبه المربع (5,90×5,10م) والمغطّى بسقف خشبي تقليدي ، وتتوسّط أرضيته الرخامية الملونة بركة مياه الميضأة المربعة ذات النافورة وزوايا داخلية مشطوفة ، يجري الماء إليها من نهر القنوات. والصحن مفتوح بكامله على الجهة الجنوبية عبر عقد حجري أبلق مدبب ومرتفع على قاعة الصلاة (المصلى). وقاعة الصلاة ذات مسقط مستطيل (8,15×4,60م) مغطّاة بسقف خشبي ، ويوجد المحراب في واجهتها الجنوبية على محور العقد والبركة ، وهو حنية ذات مسقط نصف دائري تكتنف سويريتين أسطوانيتين ذات تاجين مقرنصين. ويحيط بحنية المحراب واجهة حجرية بلقاء يؤطرها إطار حجري بسيط ، ويعلو المحراب لوحة ضخمة ذات زخارف رخامية هندسية ملونة ، يحيط بها إطار زخرفي نباتي ، تعلوها بالتالي لوحة حجرية نُقشت فيها بخط بديع الآية الكريمة 18 من سورة التوبة:

"أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ....بسم الله الرحمن الرحيم..........................................                                                         إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين ".

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 774
1  2  
ألبوم صور

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *