الخميس 06 ربيع الأول 1440 - 15 نوفمبر 2018 , آخر تحديث : 2018-11-11 14:20:17 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

المساجد الأثرية

تاريخ النشر 2016-01-28 الساعة 10:48:16
جـــامــع الحلــبـونـي
إدارة التحرير

يقع جامع الحلبوني في مدينة دمشق خارج أسوارها الغربية ، في منطقة قنوات جادة ، إلى الجنوب الغربي من مبنى محطة سكة حديد الحجاز وشارع النصر والتكية المولوية ، عند زاوية تعامد جادة الربيعي مع شارع الحلبوني.

وهو من المساجد التي بُنيت في فترة الاستعمار الفرنسي بطرازٍ متأثرٍ بالعمارة العثمانية. وكان موقعه يُدعى بستان الأعاجم ، فاشتراه حسن أفندي الحلبوني وعمّر في المنطقة قصراً فعُرفت به ، ثم عمّر إلى جانب  قصره مسجداً سنة 1346ه/1927م استناداً للنقش الحجري فوق الباب ، فعُرف باسمه أيضاً. بينما يذكر العلبي أنه شُيّد سنة 1352ه/1933م استناداً إلى النقش في المحراب ، وكانت تحيط به من جهة الغرب حديقة غنّاء ، فأُضيفت إلى الجامع نحو سنة 1402ه/1981م فازدادت محاسنه وتضاعفت مساحته وصارت تُقام فيه الجمع

للجامع واجهتان ظاهرتان ؛ واجهة شمالية على جادة الربيعي ، وواجهة شرقية رئيسية تطلّ على شارع الحلبوني. فأما الواجهة الشمالية فهي تتألف من جزءين : جزء غربي يشكّل واجهة منزل أُضيف للجامع مؤخراً ليكون مصلّىً للنساء ، وجزء شرقي يشكّل واجهة صحن الجامع. فأما واجهة مصلى النساء فقد بُنيت من مداميك الحجر الكلسي تتخللها فتحات الشبابيك ينصّفها باب ذو مصراعين ، ويعلوها بروز شرفة ذات درابزين معدني ثم واجهة مشابهة للطابق الأول. وأما واجهة الصحن فبسيطة قد عُمل لها سور حجري ومعدني يعلوه سقف مظلة قرميدية مائلة. وأما الواجهة الشرقية فهي تتألف أيضاً من جزءين : جزء جنوبي يشكّل قاعة الحرم ، وجزء شمالي يشكّل واجهة الدخول.  فأما واجهة الحرم فهي مبنية من مداميك الحجر الكلسي ، وتبرز دعامة في زاويتها الجنوبية عن سمت الواجهة ، ثم يوجد شباكان مستطيلان مغطّيان بالمشبّكات المعدنية قد برز ساكفاهما قليلاً ، ينصّف أعلاهما شباك مستطيل معقود بعقد حجري وتري بارز. ثم يؤطر الواجهة إفريز حجري بسيط بارز قليلاً. وفوق الواجهة تظهر القبة الضخمة النصف كروية المدبّبة والمتوّجة بالهلال ، وهي ترتكز على رقبة مضلّعة تناوب الفتح والإغلاق في أضلاعها ، وجاءت شبابيكها مستطيلة معقودة بعقد وتري. وتبرز المئذنة عن سمت الواجهة بشكل كبير لتؤكد على مدخل الجامع. وهو مدخل مرتفع ذو عقد حجري مدبب يرتكز على عمود اسطواني وعلى جدار المئذنة. ثم تأتي واجهة الصحن المغطّى بالمظلة القرميدية ، قد جُعل لها سوراً معدنياً تحصره أعمدة مربعة.

ومئذنة الجامع سامقة أنيقة ، بُنيت من مداميك الحجر الكلسي. تبدأ بقاعدة مربّعة من مستوى الأرض حتى سطح الرواق ، لتحمل جذعاً مثمناً تمّ الانتقال إليه عبر أربعة مثلثات هرمية في الأركان وذلك حتى مستوى سطح الجامع ... ثم يتحوّل إلى جذعٍ كثير الأضلاع ، عبر ثمانية مثلثات هرمية ركنية ، تزيّنه الأشرطة الحجرية البارزة. وينتهي في أعلاه بأفاريز تحمل شرفة مستديرة ، يحيطها درابزين مضلع من الحديد المشغول ، ويتحول الجذع بعدها إلى شكل أسطواني ينتهي بأفاريز تحمل شرفة مضلعة (12ضلع) ، يحيطها درابزين اسمنتي مفرغ بدوائر تزيينية تغطيها مظلة مضلّعة أيضاً. وينتهي رأس المئذنة بجوسق ثنائي الطبقة ؛ السفلية منها مضلعة مصمتة ، والعلوية مزينة بالحنايا. وتعلو هذا الجوسق قبة صغيرة نصف كروية تحمل ذروة صنوبرية متوّجة بالهلال. وتتوزّع كوىً ضيقة على كامل الجذع للإنارة والتهوئة.

ويتمّ الدخول إلى الجامع إمّا عبر الصحن المغطّى الذي يحوي ميضأة ومطهرة في صدره الغربي ، أو من المدخل الرئيسي خلال الرواق الشمالي للحرم عبر أربع درجات تفضي إلى الرواق المغطى بسقف يرتكز على الجدار الشمالي للحرم وعلى أربعة عقود مدبّبة من الحجر الكلسي المشهّر (الأبيض والسّماقي) ، والتي ترتكز بالتالي على أربعة أعمدة أسطوانية حجرية ذات تيجان دائرية بسيطة وقواعد مربعة مرتفعة. وينتهي الرواق غرباً بمدخلٍ معقود بعقد مدبّب يؤدي إلى توسعة الحرم مباشرة. وأما واجهة الرواق الجنوبية (الشمالية للحرم) فهي جميلة ، مبنية من مداميك الحجر الكلسي قد برز جزء المئذنة الشرقي عنها وفُتح فيه باب للمئذنة يعلوه ساكف مستقيم نُقش فوقه الآية الكريمة :" إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً 1346". والواجهة متناظرة ، قد فُتح فيها شباكان مستطيلان مرتفعان مغطّيان بالمشبّكات المعدنية نُقش على ساكف الشرقي منهما :" لا إله إلا الله محمد رسول الله سنة 1346" و نُقش على ساكف الغربي منهما " عجلّوا بالصلاة قبل الفوت وبالتوبة قبل الموت 1346" ، ينصّفهما مدخل الحرم المعقود بعقد مدبّب مرتفع ومحزّز من الحجر المشهّر قد حوى طاسة نجمية بديعة وصفّين من المقرنصات الحجرية المزّية البسيطة ، ويؤطر هذا العقد إطار حجري بسيط يعلوه إفريز حجري بارز من طبقتين.                  

ولمدخل الحرم باب مستطيل ذو مصراعين ، وساكف مستقيم قد نُحتت فيه الآية الكريمة :" وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحداً 1380" وهو يُفضي مباشرة إلى قاعة الحرم ذات المسقط المربع ، وقد غُطّيت بقبةٍ نصف كروية مدببة ضخمة ومرتفعة تُغطّي كامل مساحتها ، ترتكز على أربعة عقود مدببة واسعة ، وقد تمّ الانتقال من الشكل المربع إلى الدائري بوساطة المثلثات الكروية الركنية. وتحتوي واجهة الحرم الشمالية على شباكين خشبيين مستطيلين ومتماثلين. والواجهة الجنوبية ينصّفها محراب ذو واجهة من الحجر المشهّر ، وهو حنية ذات مسقط نصف دائري تعلوها طاسة شعاعية بعقد مدبب ذي أفاريز بارزة ومتدرجة. وتنتهي أعلى واجهة المحراب بلوحة زخرفية كتابية ذات اطار حجري مزّي نُقشت فيها الآية الكريمة :" فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب 1352" ، يعلوها شباك مستطيل من الزجاج المعشّق البديع ومعقود بعقد وتري ذي قفل بارز قليلاً. وأما واجهة الحرم الشرقية فقد فُتحت على قاعة التوسعة الاضافية.

وقاعة توسعة الحرم ذات مسقط شبه منحرف وسقف مستوٍ ، قد جُعل في الطرف الشرقي لواجهتها الشمالية درج يُصعد عبره إلى السدة الموازية لجدار القبلة. وأما الواجهة الغربية فقد فُتح في نصفها الجنوبي شباكين مستطيلين متماثلين يعلوهما شباكان مماثلان. وأما الواجهة الجنوبية فينصّفها كتلة المحراب الرخامية الملونة التي تحتوي على محراب وسطي ذي حنية نصف دائرية مكسيّة بالرخام الملون تعلوه لوحة رخامية كتب عليها الآية الكريمة :" وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين ". ويوجد عن يمين المحراب دخلة جدارية معقودة بعقد نصف دائري بارتفاع عقد المحراب ، جُعلت جلسة للخطيب يُصعد إليها عبر ثلاث درجات. وكذلك يوجد عن يسار المحراب دخلة جدارية مماثلة ومتناظرة جُعلت كخزانة خشبية للمصاحف وغيرها. وقد أُحيطت كتلة المحراب كلها بإطار رخامي زخرفي ملون. وأما القسم العلوي لهذه الواجهة الجنوبية فقد فُتحت فيه بشكل متماثل ومنتظم أربعة شبابيك خشبية مستطيلة من الزجاج الشفاف ، وهي معقودة بعقد دائري من الزجاج المعشّق ، ويتوسّطها فوق المحراب شباك مستطيل من الزجاج المعشّق أيضاً.

                                                                                      

 

 مراجع للإستزادة:                                      

-      يوسف بن عبد الهادي ,  ثمار المقاصد في ذكر المساجد , الذيل لأسعد طلس , مكتبة لبنان , بيروت 1975م.

  -  محمد أديب آل تقي الدين الحصني ، منتجات التواريخ لدمشق-جـ3 ، منشورات دار الآفاق الجديدة ، بيروت 1979م.

-      أكرم العلبي ,  خطط دمشق ,  دار الطباع ,  دمشق 1989م .

-      قتيبة الشهابي ,  مآذن دمشق ,  وزارة الثقافة ,  دمشق 1993م .

 

دراسة واعداد

السيد الدكتور محمد معتزسبيني

السيد المهندس زكريا كبريت

السيد المهندس جمال كبريت

 

 

 

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 1047
ألبوم صور

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *